الخلد والنعيم هناك لا هــنا.

عاش شاعر او احد الشعراء معدما مفلساً وهو في رعيان شبابه يريد درهما فلا يجده يريد زوجة فلا يحصل عليها فلما كبر سنه وشاب رأسه ورق عظمه..

جائه المال من كل مكان وسهل امر زواجه وسكنه فتأووه من هذه المتصادات وانشد..

ماكنتُ ارجوه اذ كنتُ ابن عشرينا….ملكتهُ بعد ماجاوزت سبعينا 

يطوف بي من بنات الترك اعزلة….مثل الظباء على كثبان ييربنا

قالوا انينكَ طول الليل يسهرنا…فما الذي تشتكي قلتُ الثمانينا

قال تعالى ((ومال الحياة الدنيا الا لعب ولهو وللدار الاخرة خيرُ للذين يتقون افلا تعقلون))

ان مثل هذه الحياة الدنيا كالمسافر استظل تحت ظل شجرة ثم ذهب وتركها..

في دفتر ملاحظتي